قصة نجاح نادية الكثيري

نادية الكثيري امراة تونسية تبلغ من العمر 36 سنة بعد انقطاعها عن الدراسة منذ سنة 2006 في مستوى البكالوريا اداب

وبعد زواجها وانجابها لطفلين تعود الى الدراسة في فرنسا و تتحصل على “bac professionnel en commerce” وتستعد الأن

الى دخول احدى الجامعات الفرنسية في إختصاصها. عبرت نادية الكثيري عن فخرها بكونها امراة تونسية حرة و ناجحة و لم

توقفها الالتزامات العائلية او الزمن عن مواصلة تحقيق احلامها. واضافت ” انا اعتبر عن حرية المراة و اعتمادها على نفسها

أساس نجاحها و أشجع كل النساء التونسيات على العمل و الدراسة و الثقافة و شخصيا مزلت احمل طموحا أكبر و

سأسعى في القريب على العاجل على بعث مشاريع خاصة بين تونس و فرنسا ” وختمت القول ” الأمل هو ما يجعلنا

نتمسك بأحلامنا و انا املك من الامل الكثير وخاصة ايماني الكبير بان المرأة عنصر فاعل في المجتمع و تستطيع التوفيق بين العائلة و طموحاتها ”

“ملاك عروى”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *