حوار مع نورهان بوزيان فنانة و ممثلة مسرحية

نورهان بوزيان فنانة و ممثلة مسرحية بالأساس و تلفزية تملك بعض المشاركات في المجال السنيمائي وعضو بالنقابة الاساسية لمهن الفنون الدرامية التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل. .

ماهي أهمّ أعمالك التي قدمتها للمسرح و السينما و التلفزة؟

مسيرتي الفنية طويلة جدا، بدأت الاحتراف في المسرح سنة 1996 مع الفنان محمد ادريس ثم تتالت اعمالي لتجسد مسيرة 25 سنة من العطاء المسرحي و من اهم اعمالي في هذا المجال مسرحية بوراشكا و الفلايك ورق و رسالة إلى امي و نهير خريف بالنسبة للمسلسلات التلفزية فمن اهم مشاركاتي التي احبها الجمهور و التي مازالت تعاد إلى يوم رغم غياب حقوق التاليف نذكر الليالي البيض،صيد الريم،من اجل عيون كاترينا،كمنجة سلامة و بعض المشاركات في سلسلة شوفلي حل بالإضافة الى دور بطولة في مسلسل دنيا اما في السينما فاستحضر فيلم الاستاذ لمحمود بن محمود في دور متوسط و فيلم اخر للمرحوم توفيق الرايس .

هل لديك انتاجات خاصة في المجال المسرحي؟

نعم أملك انتاجات مسرحية خاصة في اطار شركة يافا للانتاج المسرحي مثلا مسرحية موجه للاطفال من تاليفي و إخراجي بعنوان ماسة أو القناعة كنز لا يفنى كما اسعى دائما إلى تقديم ملفات للدعم . و رغم اني املك الكثير من الاعمال التي سهرت على تاليفيها مازلت لم احظى بالموافقة. إلى جانب هذا عملت كمخرجة في الجزائر و أطرت ممثلين في ورشات للتكوين في تونس و الجزائر و المغرب بالإضافة إلى ورشة تكوين في باريس.

ماهو تقيمك للادوار التي قدمتها في المسلسلات التلفزية ؟

كل دور قدمته اعطيته من روحي ورغم انه لم تكن هناك بطولة مطلقة الا في مسلسل دنيا أحب الناس ادواري وخاصة في مسلسل صيد الريم و من اجل عيون كاترينا و بالنسبة لي اعتبر محبة الناس مقياس نجاح كما ان عدد المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي مهم ولكن ليس بقدر تفاعل الناس معي عند خروجي للشارع ففي احدى المرات كنت في فضاء عام في نفس الفترة التي جسدت فيها في مسلسل من اجل عيون كترينا دور فتاة تتزوج باجنبي و تغادر بيت اسرتها دون رضاهم و فجاة حصل موضوع طريف حيث تفاجات بامراة تهاجمني و تستنكر ما فعلته الشخصية التي جسدتها وكان ذلك نتيجة خلطها بين الشخصية و الممثلة التي جسدت الدور وهذا دليل على مدى الرابط القوي بين الممثل و الجمهور كما اعتبر نفسي شاركت في اعمال مهمة في الزمن الجميل و مع مخرجين من العيار الثقيل.

هل غيابك عن الساحة الفنية خاصة في المجال التلفزي اختيار ام وضع فرض عليك؟

هو وضع مفروض ولكن ربما الاختيار الشخصي الوحيد هو رفضي الظهور في اعمال مبتذلة كما اطرح نقطة استفهام كبيرة نتيجة غياب عديد الوجوه التي قدمت للمجال الفني ولها كفاءة وربما لم يعد الهدف هو ايجاد ممثل بقدر ماهو هدف تجاري يبحثون فيه عن الوجوه التي لديها أكثر متابعات الوجوه التي لها مقايس معينة في الشكل وهذا كله اصبح يندرج ضمن ثقافة جديدة رغم انني لا احبذ تسميتها ثقافة لأنها سموم جديدة تقدم في شكل اعمال فنية واصر على ان التونسين تشكيلة من الألوان المختلفة التي تكمل بعضها و جميع اصناف الشخصيات التي تجسد المجتمع موجودة فلا المراة و لا الرجل هم مجرد شكل بالعكس الممثل لابد ان يكون مكتسبا لمهارات عديدة واهمها بناء الشخصية و حسن تقديمها . من جهة انا لست ضد الصورة و جمالية الصورة و لكن مع ضرورة حسن انتقاء و تقديم الصورة مثلا في الاعمال الاجنبية عامة و الامركية خاصة هناك تنوع في الشخصيات فالجمال له مقايس اخرى و جمال الممثل في ادائه خاصة ومن جهة اخرى اعتبر ادماج ممثلين ليس لديهم اداء و يقتصر وجودهم على جمالية شكلهم يسقط قيمة العمل الفنية . كما هناك ظاهرة اخرى اثرت على ظهور الممثلين الحقيقين وهي بسبب بعض شركات الانتاج التي تنطلق بميزانية صغيرة و تعتمد على الممثلين في ارجاع الفائدة المالية أو قبول الدخلاء القيام باعمال مجانية فقط من اجل متعة الظهور في التلفاز وبذلك فقدنا ايضا المنافسة في الاسواق العالمية و العربية بانتجات ذات جودة فنية .

هل عرضت عليك ادوار ثم الغيت؟

انا من النوع المتواضع الذي يذهب يسعى في البحث على اعمال يشارك فيها حتى عن طريق الكاستينغ ورغم انهم في البداية يرحبون بي إلا انه بعد ذلك تنقطع الاتصالات و حدث لي ذلك مرتين حيث اتصلوا بي و اعلموني انني املك دورا في مسلسل و كنت انتظر امضاء العقد ثم صدمت بانقطاع التواصل.

هل هناك اعمال التي أردتي أن تكوني جزء منها ؟

اغلبية مسلسلات الزمن الجميل شاركت فيها ولكن الاقدم منها و التي احببت ان اكون جزء منها هي مسلسل غادة بطولة فتحي الهداوي و درصاف مملوك.
حوار ملاك عروة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *